نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى مطر

نتائج البحث

  1. ع

    قسوة

    اقتلعته من روايته بذهابها ومجيئها كرقاص في غرفة الانتظار حارمة إياه من متابعة أحداثها المشوقة، فرفع بصره ليردعها، دهش من روعة جمالها فتابعها بعينين حالمتين، رآها شفافة تكشف بتحد تفاصيل جسدها الفاتن، مد يده ليلمس تلك التضاريس المشوقة كما متسلق جبال خبير، فاتفلتت منه، وعدت فعدا وراءها إلى أن اندست...
  2. ع

    إصرار

    كل صباح؛ يرسم على الجدار شمسا، وبحرا: يجلس على هامش الحياة، يستمتع بالدفء، وبمشاكسة الموج.. في كل ليل؛ تأتي يد الظلام، تمحو كل شيء، تطفئ الأنوار، وتغلق الأبواب جميعها.
  3. ع

    إليك...

    إليك... لم يصدق النهر أن الفاتنة المتضوعة قد سبحت في مائه.. ضم عطرها بين جوانحه وفرقه سقيا غيث على شاطئيه. فاشتعلت الأمكنة رياحين...
  4. ع

    بنكهة الصبار

    بنكهة الصبار نام وترك غرفة أحلامه مفتوحة، شعرت الزوجة بلسعات باردة، فتسللت إليها..أغلقتها، وانصرفت إلى نومها الدافئ. في الصباح، استيقظ على أوجاع المخاض صارخا.. حمل إلى المستشفى حيث أجريت له عملية قيصرية على وجه السرعة، تكللت بالنجاح..أنجب فتاة جميلة ابتسامتها أضاءت المكان. ترجلت وطلبت من...
  5. ع

    قرار

    أطل من نافذته صباحا؛ مازالت السماء ملبدة بالحزن؛ غابت الشمس عن قلبه... قرر تأجيل الانتحار لاحقا... لن يسمح لجسده النقي أن يلتهمه الوباء.
  6. ع

    اشتباك

    أردت أن أعدو بسرعة إلى الأمام، وأقفز بنجاح إلى الضفة الأخرى متجاوزا الفجوة العميقة التي تنتطر بفم شره الساقطين... تراجعت إلى الخلف، وحين هممت، وجدت أيادي قوية تمسك بي وتعيقني.. بذلت جهدا خرافيا للتخلص منها إلى أن شبت، وتقوس ظهري، وخارت قواي... صرت يدا إضافية.
  7. ع

    تراتيل الغياب

    أقام ردحا من الدهر في مكتبته يقرأ الكتب؛ يقلب أوراقها بتمعن في رحلة عطش محمومة، وتحت سياط أسئلة لاهبة... في لحظة وعي حادة أدرك سر الوجود وحقيقته، لما أراد أن يعبر للناس عن رسالته، خانته الحروف، بدأ يضرب الطاولة بقبضة يده لإبعاد الحبسة إلى أن سالت دما، فما زاده ذلك إلا اختناقا، خرج إلى الشارع...
  8. ع

    الذئب الأجرب والشاة العجفاء

    الذئب الأجرب والشاة العجفاء ** يمشي وئيد الخطو، يمشي وحيدا في غابة كثيفة الأشجار ملتفة السيقان يمشي والأمطار تتساقط غير عابئة بجوعه الذي يمزق أمعاءه؛ أمعاءه التي تصدر بفعل الفراغ نغمات حزينة، يمشي وفي عينيه حلم طعام، وتحت مخالبه تنام رغبات دم. ذئب وحيد في غابة مرعبة، أشجارها مثل أشباح، في ليل...
  9. ع

    موج

    موج وأنا عائد فرحا كصبي بالمرطبات، وجدت أنامل الشمس قد سبقنني إليها؛ هي ذات القوام الأهيف، والجسد البض، الطري والناعم، الممدد بكل بهاء على رمال الشاطئ الذهبية. أصبت بنكتسة واغتراب ، وزاد لهيب عطشي؛ بعد أن حمصته ففازت بمسابقة أجمل جسد ممشوق ومشرق تتهافت عليه أغلفة المجلات.
  10. ع

    كابوس مخاتل

    كابوس مخاتل ** ينهض من سريره متعرقا على صراخ قوي والليل مازال في عز سلطانه، يطل من نافذته العرجاء ليجد الصمت مطبقا، لم يكن الصوت قادما سوى من أعماقه..... .
  11. ع

    تخاطر

    تخاطر ياه، كم هورائع هذا العالم، بقوانينه الخاصة والغامضة! فرسالتك التي وصلتني اليوم بالبريد المضمون وقرأتها دفعة واحدة، وكدت أقع أرضا من الضحك لأنها تعبر عن رغبتك في انفصالنا، فحياتنا الجميلة قد صارت لا تطاق برتابتها اللذيذة؛ هي رسالتي نفسها التي بعثت لك بها بالبريد المضمون؛ والأكيد أنها...
  12. ع

    من عل..

    أدركت بنباهتنا أو بحدسها الأنثوي أن نظراتي النارية تلاحق حركاتها، وترصد تفاصيل جسدها المتناسق. هو رصد سكنني منذ كنت صغيرا وما استطعت الخلاص منه. كنت أجدها بالمقهى بلباسها المتواضع والذي يغطي كامل جسدها تقوم بهمة ونشاط بتنظيف المكان وكراسيه، تقوم بذلك بتفان. تخيلتها قادمة من إحدى الحواري...
  13. ع

    صبابة

    ولما أنهى الضيف وضوءه، وحمد الله وشكره، توجه إلى مضيفيه يسأله عن القبلة، يريد صلاة.. نظر إليه المضيف ضاحكا، ثم وجهه إلى حيث صورة زوجته.
  14. ع

    سندس

    سندس: ** في وحدتها بغرفتها خافتة الإنارة، وكلما اعتراها حزن عابر: لا تتورع عن نزع ملابسها والتعري بكل جرأة أمام المرآة تتملى تفاصيل جمالها طالما أنها وحيدة. وحين تكون في الشارع تخفي فتنتها بخيمة سوداء كالجحيم وترمي المتبرجات بنظرات شماتة وتشف. هي لا تحقد عليهن، ولا على لباسهن الذي يكشف تفاصيل...
  15. ع

    صراخ منتصف الليل

    تحت شجرة مثمرة، سقطت تفاحة على بطن حبيبتي، فالتهمتها بشراهة، من يومها صارت عقيما...
  16. ع

    مهوى الأفئدة

    مهوى الأفئدة ** في الوقت الذي أطلق الحكم صافرته معلنا عن نهاية المباراة كانت الكرة قد انطلقت تحلق في الفضاء بعد أن قذفها اللاعب بيده المحنكة باتجاه السلة. التصقت بها أنظار الجمهور والمدربين والحكام واللاعبين، بقلوب وجلة، ران على الملعب صمت ثقيل وكأن على رؤوسهم الطير، لا تكسره سوى الأنفاس الساخنة...
  17. ع

    مؤاب

    مؤاب جاء في الإصحاح 18 من سفر التثنية، التالي: قال الملك مخاطبا شعبه: شعبي المختار! يمكنكم أخذ كل شيء، كل شيء.. إلا الكرسي، فإنه لي، وأنا أجازيكم به، أمنحكم، متى شئت، المن والسلوي، وأرسل عليكم، متى شئت، شواظا من غضب! كانت، في تلك اللحظة، تسكن آذانهم أصوات غريبة شغلتهم عن المتابعة.
  18. ع

    فزع

    كلما ارتميت في البحر أعادتني أمواجه الهادرة إلى الشاطئ حتى ابتلت روحي باليأس، فأجمعت على التسكع في الطرقات لأرتاح من وجع دهشتي، سرت أضرب في الأرض من غير هدى ولا كتاب منير حتى بلغت ما يشبه منزلي، وجدت ما يشبه أسرتي في بكاء مقيم، يذرفون الدمع على ما يشبه جثة مشجاة، تشبهني. رفعت عن وجهها...
  19. ع

    بوز

    "من تذوق حلاوة العيش، وعب من متع الحياة لن يستطيع التخلي عن ذلك ولو ببيع روحه للشيطان." بوز ** أبقظها سقوط المطر بباحة منزلها من نوم عميق رأت فيه نفسها نجمة وحيدة. قامت بلباس النوم الوردي والشفاف. وحملت مكنستها لتبعد الماء من حمق الطوفان.. لم تعبأ بالبلل وقد صير فستانها يلتصق بجسدها ويظهر كامل...
  20. ع

    مسلك

    مسلك ** خرجت من منزلي متعكر المزاج، بدت لي الشمس حزينة وهي ترسل أشعتها الحمراء لتخضب الأفق، فتصير كعروس ليلة الحناء تنتظر قدوم العريس بحرقة وارتجاف قلب يأتي، لا يأتي. ركبت سيارتي البيضاء الجديدة، اشتريتها بالتقسيط الممل، وانطلقت مسرعا أنهب الطريق نهبا، حتى إذا بلغت نصف المسافة وجدت شاحنة تسير...
أعلى