نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى مطر

نقوس المهدي - أعض على أناملي ثملا بالفجيعة

نقوس المهدي

مشرف
طاقم الإدارة
#1
ما من أحد صدق في مبتدأ الملام.
فلم يعد ثمة من شيء مستغرب في هذا البلد..
من سنين وهم يقفون في طوابير الخديعة، مسندين هاماتهم على مشانق أحلام لا تقاوم ولا تلين. يوشوشون بكلمات قليلة وخافتة تكفي بالكاد لتدفئة أمانيهم. ويبسمون حين تغزوهم سهوا مسراتهم العتيقة.
وعلى مبعدة صيحة يقف جنود مزنرين بالزراية، متحفزين مشمرين جذلين لدرس عظامهم الهشة.
وأقف أنا بإزاء عتبة البحر مبللا بزرقته الفادحة.
أنصت لهدير الامواج وهي تتلولب تتشقلب تتقافز تغيب وترمح كأفراس جامحة مدفوعة بريح .
فيما العواصف تثير زوبعة على أخرى .
أمّا "اليقين فلا يقين"*
و ما من أحد يصدق في منتهى الكلام وسوء الختام...
 
#3
ما من أحد صدق في مبتدأ الملام.
فلم يعد ثمة من شيء مستغرب في هذا البلد..
من سنين وهم يقفون في طوابير الخديعة، مسندين هاماتهم على مشانق أحلام لا تقاوم ولا تلين. يوشوشون بكلمات قليلة وخافتة تكفي بالكاد لتدفئة أمانيهم. ويبسمون حين تغزوهم سهوا مسراتهم العتيقة.
وعلى مبعدة صيحة يقف جنود مزنرين بالزراية، متحفزين مشمرين جذلين لدرس عظامهم الهشة.
وأقف أنا بإزاء عتبة البحر مبللا بزرقته الفادحة.
أنصت لهدير الامواج وهي تتلولب تتشقلب تتقافز تغيب وترمح كأفراس جامحة مدفوعة بريح .
فيما العواصف تثير زوبعة على أخرى .
أمّا "اليقين فلا يقين"*
و ما من أحد يصدق في منتهى الكلام وسوء الختام...
النص يلخص بتركيز مركز - كالقهوة السوداء المرة التي أشربها وبدون سكر - يلخص المشهد العربي ...
لا أحد صادق، كل الفئات تفتقر إلى الصدق، حتى الطيبون تعوزهم الشجاعة ... سبب هذه المواقف السلبية: هو اللايقين.
تحية خالصة أستاذي نقوس المهدي.
تجاوز عني جرأتي على اقتحام هذا النص الجميل.
 
التعديل الأخير:

لوحة مختارة

 لوحة مقترحة
أعلى